جريدة الشاهد الاسبوعية

Switch to desktop

جريدة الشاهد

جريدة الشاهد

Donec sed odio dui. Maecenas faucibus mollis interdum. Aenean eu leo quam. Pellentesque ornare sem lacinia quam venenatis vestibulum. Maecenas faucibus mollis interdum. Donec id elit non mi porta gravida at eget metus. Donec sed odio dui. Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit.

رابط الموقع:

الحاجة كفاح ستينية .. تعيش وحيدة بدون معيل

السبت, 24 كانون2/يناير 2015 10:09 نشرت في اجتماعي

 

 fsfdsf5852
اتقاضى 45 دينار من صندوق المعونة ولا تكفي لاعالتي  
الشاهد-فريال البلبيسي
هذا الاسبوع طرقت الشاهد باب الحاجة الستينية في منطقة وادي الحدادة والتي تعيش اوضاعا صعبة فهي تعيش وحيدة في منزل عبارة عن غرفة ولا تتوفر فيه الشروط الصحية هذه الستينية تعيش ظروفا اقتصادية وصحية سيئة فلا تجد من يقوم على رعايتها ولا يوجد لها معيل في هذه الدنيا الصعبة.  الشاهد استمعت لشكواها واوجاعها لتضع قضية هذه المرأة الوحيدة بين يدي اهل الخير لعل وعسى ان يقوموا بزيارتها والعناية بها وخصوصا اننا مقبلون على فصل الشتاء القارس البرودة حيث لا يجد الكثير الكثير من البيوت المستورة الدفء الذي ينعم فيه العديد من العائلات من ذوي الدخول الجيدة. تجولت عدسة كاميرا الشاهد في البيت التي تعيش فيه العجوز كفاح حيث كان البيت معتما وغير صحي وتفوح منه رائحة الرطوبة والعفونة مما يزيد الوضع الصحي سوءا. قالت كفاح انني ابلغ من العمر  58 عاما واعيش وحيدة حيث لم يسبق لي الزواج وبناء اسرة ولهذا اصبحت وحيدة بدون معيل ولا اجد الان من يطرق بابي ليسأل عن احوالي وبالنسبة لاشقائي بالكاد يعيلون انفسهم فظروفهم المالية صعبة جدا وانا اجد لهم مبررا لعدم مقدرتهم بالصرف عليّ، واكدت الحاجة انها تعاني العديد من الامراض منها السكري والضغط وارتفاع بنسبة الكولسترول والتهاب العظام. وقالت انني اتقاضى من صندوق المعونة الوطنية راتبا شهريا قيمته  45 دينار وهذا المبلغ لا يكفي الخبز لوحده محرومة من الحياة حيث لا اجد الا الراتب الذي اتقاضاه من صندوق المعونة الوطنية فانا لا استطيع تناول اللحوم والفواكه وشراء الدواء الغالي الثمن والان نحن في فصل الشتاء لا استطيع شراء الكاز والغاز بصفة متواصلة من اجل الدفء.  واكدت ان حياتها صعبة وهي تتدفأ في فصل الشتاء  بالغطاء وان البرد القارص جعلها تعاني من امراض الشتاء الحادة ومن اوجاع العظام واكدت انها تخاف الليل لانها تشعر ان اجلها قريب وانها ستموت ولا احد يعلم عنها. وقالت غالبا اصاب باوجاع بالليل ولا اجد من يقدم لي حبة دواء او صحن حساء ساخن ادفىء فيه جسمي من البرد القارس الذي ينتابني.  واضافت انني اناشد صندوق المعونة بزيادة راتبي لكي استطيع العيش بكرامة لان هذا الراتب لا يعيلني شهرا كاملا. كما ناشدت اهل الخير بمساعدتها والوقوف الى جانبها وخصوصا في فصل الشتاء القارس وقالت احلم بحساء ساخن وغرفة دافئة فيها تدفئة واحلم بطعام فيه لحمة او دجاج فانا لم اتناولها منذ زمن، واضافت احلامي بسيطة لكن تنفيذها لمثل حالتي صعب. واكدت الحاجة بان المبلغ التي تتقاضاه من صندوق المعونة تدفع منه شهريا اثمان فواتير الكهرباء والماء ولا يتبقى لها سوى  25 دينارا شهريا وتساءلت هل هذا المبلغ يكفي لاعالة انسان يحتاج من هذا المبلغ بعد دفع اثمان فواتير الكهرباء والماء انبوبة الغاز وما شابه اقسم ان ما يتبقى لي عشرة دنانير فقط.

 

تتجاوز السبعين وتعيش وحيدة

السبت, 24 كانون2/يناير 2015 10:00 نشرت في اجتماعي

jkyjyui58769
 الارملة انتصار .. قطعوا عنها راتب صندوق المعونة الوطنية  
الشاهد-فريال البلبيسي
من ضمن الحالات الانسانية التي قامت بزيارتها صحيفة الشاهد كانت في مخيم الطالبية الجيزة، وزارت اسرا عديدة في هذا المخيم واطلعت على احوالهم وهمومهم، حيث كانت تعاني هذه الاسر من اوضاع صحية واقتصادية صعبة وازدادت همومهم من الغلاء الفاحش الذي وضعهم في ظروف لايحسدون عليها وناشدت هذه الاسر المسؤولين والمعنيين في صندوق المعونة الوطنية مراعاة احوال هذه الاسر العفيفة الذين لا يستطيعون تأمين لقمة عيش كريمة لاسرهم او حتى اعالة اسرهم في معيشتهم اليومية.  
الحالة الاولى
طرقنا باب الارملة عيشة في مخيم الطالبية هذه الارملة ادهشتنا بالرغم من ان عمرها تجاوز السبعين عاما الا انها ما زالت قوية وقامت بالترحيب بنا بحرارة وطلبت منا الدخول الى منزلها المتواضع والجدير بالذكر ان هذه العجوز تعيش وحيدة بغرفة صغيرة وبجانبها مطبخ وحمام، حيث قالت الحاجة انني اتجاوز السبعين من عمري وقد توفي زوجي منذ اكثر من عشرة اعوام ولم يرزقني الله سوى بولد وحيد طلق من زوجته وهو عاطل عن العمل وانا والحمد لله لا يوجد لي اقارب جميعهم توفاهم الله ولا اجد احدا يدخل منزلي في اية مناسبة سواء كان في شهر رمضان او في الاعياد وبرغم عمري الذي عشته ولا ادري كم بقي لي في هذه الدنيا، الا انني لم اعش يوما سعيدا بدون معاناة واضافت انني اعاني امراضا عديدة منها السكري والضغط والديسك، ولا استطيع الرؤيا بوضوح بسبب اصابتي الدائمة بنزيف بعيني وقد نصحني الاطباء باجراء عملية جراحية لعيني لوقف النزيف لكن الامكانيات المادية لا تسمح بدخولي المستشفى، واكدت الحاجة ان ولدها ووحيدها يعاني من ظروف ممالية صعبة بعد ان سرق باصه منذ اكثر من ستة اشهر وهذا الباص عليه اقساط بنكية واضافت انه منذ سرقة باصه وهو عاطل عن العمل بالرغم من البحث المتواصل عن العمل الذي يعيشني معه بكرامة، مؤكدة انهم يعيشون ظروفا اقتصادية ومعيشية صعبة، وقالت الحاجة نحن الان بفصل الشتاء القارس وجسمي لا يتحمل البرد وانا لا اجد ما ادفىء به جسدي الذي يتجمد من البرد، وناشدت الحاجة عيشه صندوق المعونة الوطنية بان يخصصوا لها راتبا شهريا حيث انها لا تستطيع تأمين الدواء المرتفع الثمن وقالت انني غالبا لا اجد ثمن الخبز لوحده مع ولدي وناشدت اهل الخير بان يقوموا بتأمين عمل لولدها الشاب الذي يبحث منذ زمن عن عمل ولا يجد وبكت الحاجة بحرارة وقالت الدنيا ما بدها ترحمني وقالت الحاجة عيشه انني اطلب من القلوب البيضاء والرحيمة ان يساعدوني بهذه الحياة بتوفير فرصة عمل لولدي ليستطيع اعالة والدته العجوز. كما طالبت من وزارة التنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية ان يعيلوها بعمرها الذي بقي لها في هذه الدنيا وتخصيص راتب شهري لها لان حياتها قاسية ومرضها اقسى لعلها تستطيع توفير الدواء الشهري لها لانه مرتفع الثمن ولا تستطيع توفيره.  
الحالة الثانية
وطرقت الشاهد باب الارملة انتصار من مخيم الطالبية لواء الجيزة، هذه الارملة تعيش ظروفا صعبة صحيا واقتصاديا وعند دخولها منزل الارملة انتصار وتجولنا بعين كاميرا الشاهد وجدنا ان المنزل غير صحي ومعتم وتفوح منه رائحة الرطوبة ولا تدخله الشمس والهواء النقي وقالت انتصار توفي زوجي منذ اكثر من تسعة اعوام وترك لي ستة ابناء، وولدي الاكبر ظروفه المعيشية ليست جيدة بسبب تورطه في قروض مالية ويذهب راتبه ديونا وولدي الاخر مثله متورط في قروض مالية بسبب دفع مؤخر زوجته الذي قام بتطليقها. وان ولدي بسبب الديون المتراكمة عليهما لا يقومون بالصرف عليّ اشقائهم الصغار، واكدت الارملة انها كانت تتقاضى من صندوق التنمية الاجتماعية راتبا شهريا لكنه تم ايقافه منذ عام بحجة ان لي ابناء يعملون، ولكن الصندوق لم يقم بالتحري ان ولداي الاثنين غارقان بالديون ولا يقومان باعطائي اي مبلغ واضافت الارملة اقسم ان ابنائي الصغار غالبا ينامون بدون عشاء وانهم لم يتناولوا طعاما فيه اي نوع من انواع اللحوم منذ اشهر وانهم يرتدون ملابسا من البالة ولم يشتروا يوما ملابس او احذية جديدة وانهم محرومون من كل شيء فهم يحلمون مثلهم مثل اي ولد وقالت ابنائي  لم اشتر لهم الشنط المدرسية او الملابس المدرسية منذ زمن، وانهم حزينون جدا لذلك، ونحن الان في فصل الشتاء ولم يوقد لنا مدفأة بالرغم من برودة الجو في فصل الشتاء، وناشدت الام الثكلى صندوق المعونة باعادة الراتب الذي تم اقتطاعه رحمة بابنائها الصغار الذين حرموا الكثير الكثير بعد اقتطاع الراتب المخصص لهم وقالت لاهل الخير ارحموا اطفالي من خطر الجوع والبرد القارس فهم لا يجدون ما يتفدفأون به سوى الاغطية التي اضعها على اجسادهم الغظة.

ضيف على الهاتف معالي سعود النصيرات

السبت, 24 كانون2/يناير 2015 09:58 نشرت في اجتماعي

 * بماذا تبدأ صباحك؟ - استيقظ في الساعة السابعة صباحا ثم اتناول كوبا من الماء وبعد ساعة من تناولي الماء العب لمدة عشر دقائق تمارين رياضية، وبعد ذلك اتصفح المواقع الاخبارية وبعدها التواصل الاجتماعي الفيس بوك وبعدها اتناول فنجان قهوة مع حبة تمر، وبعدها اتناول افطاري المكون من (شوفان وجوز وقرفة) واتناول الموز وعشرة حبات زيتون ويوم بعد يوم اتناول بيضتين وكوبا من عصير البرتقال واتهيء للخروج من المنزل في الساعة التاسعة والنصف صباحا اذا كان عندي عمل بالخارج. * هل انت عصبي المزاج؟ - اقدر ان اقول انني رجل عادي اغضب اذا كان هناك داعي للغضب وقليل ما اغضب. * ماذا تحب؟ - احب كل شيء جميل واحب الحياة والحركة الدائمة واحب السفر لانه يعلم الانسان كل ما هو جديد وثقافي، احب الدقة بالمواعيد والالتزام بها. * ماذا تكره؟ - اكره الاخلال بالمواعيد واكره الدخان واكره بشدة عدم الالتزام بقوانين السير * موقف افرحك؟ - فرحت جدا وكأنها الفرحة التي دخلت حياتي لاول مرة عندما رزقت بحفيد آمنة عام ونصف حفيدي اسميته عبدالله. * موقف احزنك؟ - حزنت جدا يوم وفاة والدي رحمة الله عليه في عام 2004. * ماذا تفضل من اكلات؟ - المفتول والملوخية والاكلة التراثية المكمورة وفي الحلويات المهلبية * هل انت مدخن؟ - اكره التدخين جدا * زواجك كان تقليديا ام عن معرفة سابقة؟ - زوجتي عن معرفة سابقة ووفقت جدا بزواجي * ماذا تفضل من طباع بزوجتك؟ - احب هدوءها والاهتمام بالبيت والابناء  * لو طلب منك حمل حقيبة وزارية ماذا تختار؟ - احب ان اختار وزارة الطاقة او التخطيط لانني على علم ودراية بالوزارتين * احلامك تحققت بالحياة؟ - اقدر ان اقول ان ضيف على الهاتف 90٪ تحققت احلامي * السيرة الذاتية؟ - تخرجت من كلية الطيران في امريكا في عام 1970 - عدت للاردن ملازم طيار في سلاح الجو الملكي الاردني - وفي عام 1999 اصبحت قائد سلاح الجو الملكي الاردني - وفي عام 2002 نائب رئيس هيئة الاركان المشتركة  - وفي نهاية 2004 تقاعدت رتبة فريق طيار متقاعد - وفي عام 2004 تم تعيني وزيرا للنقل حتى عام 2007 في عهد حكومة دولة فيصل الفايز وحكومة عدنان بدران وحكومة معروف البخيت. - تقاعدت والان انا متقاعد واعمل منذ سبعة شهور رئيس مجلس ادارة الشركة المتكاملة. 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الشاهد الاسبوعية

Top Desktop version