جريدة الشاهد الاسبوعية

Switch to desktop

هذا ما حدث في حماية الاسرة؟؟

قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

 


شكوى بحق موظف ..  وبطاح يعد بالتحقيقا

الشاهد-خاص

   حضر الى مكاتب  الشاهد المواطن تيسير المساعيد شارحا تفاصيل ما حدث مع ولده مراد تيسير محمود المساعيد في ادارة حماية الاسرة »الامن العام« وقد ابرز المساعيد نموذج شكوى تم ارسالها الى وزيرة التنمية الاجتماعية  شارحا بالتفصيل ما حدث معه في حماية الاسرة. الشكوى وقع عليها صاحب العلاقة مراد المساعيد والذي قدمت  والدة زوجته شكوى بحقه لدى مركز امن شفا بدران تدعي فيه بأنه قام بحبس زوجته (ابنتها) وضربها وعلى اثر هذه الشكوى قام احد ضباط المركز الامني باستدعاء مراد والتحقيق معه ومن ثم تحويل الشكوى لحماية الاسرة قسم  شمال عمان حيث قاموا  باصطحاب المشتكى عليه مراد وزوجته باعتبارها الشاكية. المساعيد لا يعترض على آلية  استدعائه وزوجته والتحقيق معهما لكن ما يثيره هو طريقة تعامل قسم الخدمة الاجتماعية  معه والاعتداء عليه امام زوجته وقيام احد المدراء بالطلب منه الخروج من المكتب اثناء التحقيق مع زوجته لكنه كما يقول وكما هو مدون بالشكوى بقي جانب الباب وسمع ما يدور بين زوجته وبين رئيس المكتب والذي طلب منها اخذ رقم هاتفه والحديث معه دون معرفة زوجها وايضا طلب منهاالكشف عن يديها ليرى مكان الضربات مما افقد المساعيد صوابه كما يقول  ودخل عليهم الغرفة صارخا في وجهه باي حق تكشف على زوجتي هذا من اختصاص الطبيب الشرعي  وليس من اختصاصك عندها بدا الاضطراب والتوتر واضحا على مدير المكتب واخذ يحاول اصلاح الموقف بين المشتكى عليه وزوجته الا ان الزوج لم يتقبل ذلك وهو يطالب بشرفيته وحقه من الجهات المسؤولة ويتساءل كيف يتم الكشف عن اصابة زوجته او اي انثى اخرى من قبل موظفين رجال، ولماذا لا تكون هناك نساء ليقمن خصيصا ويقول المساعيد انه تقدم بشكوى الى مدير حماية الاسرة وليد بطاح ووعده بالنظر فيها واجراء اللازم للحفاظ على حقه وحقوق الاخرين بهذا الخصوص

جريدة الشاهد

Donec sed odio dui. Maecenas faucibus mollis interdum. Aenean eu leo quam. Pellentesque ornare sem lacinia quam venenatis vestibulum. Maecenas faucibus mollis interdum. Donec id elit non mi porta gravida at eget metus. Donec sed odio dui. Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit.

أضف تعليق


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط
وتحتفظ جريدة الشاهد بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات
علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الشاهد الاسبوعية

Top Desktop version